أفادت النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب في بيان الإثنين أنه تم توجيه الاتهام إلى التونسي ابراهيم العيساوي (21 عاما) وإيداعه السجن. وكان العيساوي قد قتل، في هجوم على كنيسة بمدينة نيس، رجلا وامرأتين نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

وللإشارة، فإن العيساوي أصيب خلال اعتقاله في 29 تشرين الأول/ أكتوبر كما تبين أنه مصاب بفيروس كورونا. وفي بداية تشرين الثاني/نوفمبر، نُقل إلى مستشفى في منطقة باريس. وتم استجوابه من قبل قاض متخصص في مكافحة الإرهاب وتوجيه الاتهام إليه إثر تحسن وضعه الصحي مؤخرا.

المصدر : فرانس 24