وصف الائتلاف من أجل القنب، القرار الصادر عن لجنة المخدرات صلب الأمم المتحدة والقاضي بإلغاء ادراج نبتة القنب ضمن المخدرات الخطيرة وإدراجها مع المواد ذات الفوائد الطبية بـ ”التاريخي”.

وقال الائتلاف من أجل القنب في بيان، إن هذا القرار يأتي بعد توصيات منظمة الصحة الدولية التي أثبتت أبحاثها الفوائد العلاجية لمادة القنب، مشيرا إلى أن دولة المغرب صوتت لصالح القرار الذي حظي بأغلبية مطلقة من الدول الأعضاء.

وطالب الائتلاف، السلطات التونسية بـ ”الإلغاء الفوري لتجريم استهلاك القنب الهندي والذي أدخل 200 ألف تونسي للسجن في أحد أكبر مظالم الجمهورية التونسية الحديث”. 

ودعا الائتلاف في بيانه، إلى عقد المؤتمر الوطني القنب وذلك بمشاركة الفاعلين السياسيين والمجتمع المدني والخبراء الدوليين من اجل صياغة ورقة عمل نحو تشريع القنب في تونس وتقنين استعماله الطبي والصناعي، وذلك  بعد القبول الدولي بزراعة نبتة القنب واستعمالها طبيا وصناعيا وأمام انهيار الاقتصاد الوطني وبطالة وفقر الشباب التونسي.

المصدر : قناة نسمة