أفادت وزارة الداخلية، في بلاغ لها أمس الجمعة 4 ديسمبر 2020، بأن 3 مسافرين (يحملون الجنسيّة التونسيّة)، تقدّموا يوم 30 نوفمبر 2020، إلى المعبر الحدودي براس اجدير، قصد التحوّل إلى ليبيا للتّجارة، مُستظهرين بنتائج تحاليل ”PCR” صادرة عن أحد المخابر بجهة جرجيس.

وبالتحرّي معهم إعترفوا أنها تحاليل مُفتعلة وقد تحصّلوا عليها من قبل بعض الأشخاص (تمّ إلقاء القبض عليهم)، مقابل مبلغ مالي قدره 140 دينارا لكل نتيجة تحليل.

وقالت الداخلية في بلاغها إنه تم كشف خيوط هذه العملية، على إثر توفر معلومات لدى محافظة شرطة الحدود برأس جدير بالإدارة العامّة لشرطة الحدود والأجانب، مفادها تعمّد مجموعة من الأشخاص إفتعال أنموذج نتيجة تحليل “PCR” صادر عن أحد المخابر بجهة جرجيس وذلك بغاية الاستظهار بها عند عمليّة العبور.

وقد أذنت النيابة العموميّة، بعد مراجعتها، بالإحتفاظ بهؤلاء الأشخاص، من أجل ”افتعال وثيقة واستعمالها”.

المصدر : قناة نسمة