سبها – ابراهيم ارويشد

يعود إنشاء مقر المسرح الشعبي في سبها إلى العام 1972 م واستمر الإنشاء إلى العام 1982 م ، من قبل شركة جيوردانو الايطالية ، وبدأ المسرح في أنشطته ، واستقبل على خشبة المسرح فرق مسرحية محلية ودولية وفرق موسيقية ، بالإضافة إلى الأنشطة المدرسية والفعاليات الثقافية المختلفة .

وأفاد مدير المسرح الشعبي سبها “عمر صالح مسعود” أن المسرح الشعبي سبها توقف عام 2011 م نظرا للظروف التي مرت بها البلاد ، وفي عام 2012 إلى 2013 عاد المسرح للنشاط من جديد ، لكنه توقف في 2016 م نتيجة الخروقات الأمنية ، وتعرضت بعض الابواب والجدران للتخريب والإصابات ، كما تم سرقة المكيفات وبعض أجهزة المسرح .

وأضاف “مسعود” أنه جرى إصلاح ما تلف بجهود ذاتية ، وتم استئناف النشاط ودعوة الجميع من كل مناطق ليبيا من فنانين ومثقفين من جميع الأطياف ، ولهذا أطلق على المسرح تسمية “مربوعة سبها” .

وتوجد بالمدينة عدد من خشبات المسرح ، ويتم تنظيم دورات هدفها الإرتقاء بالنشاط المسرحي بالمدينة من خلال صقل المواهب وتطويرها ، ودعم النشاط المسرحي المدرسي ، وبالتعاون مع المجلس البلدي وعدد من منظمات المجتمع المدني والمنظمة الدولية للهجرة ، وسيتم تجهيز المسرح الشعبي كي يكون ملتقى لأهل الثقافة والفن والمسرح كون المسرح أستاذ الشعوب ، ولأن سبها وكافة الجنوب الليبي مجتمع من فسيفساء ثقافية وفنية مميزة جمالها في تنوعها وثرائها .