قبل ساعات من أول رحلة طيران “تاريخية” من إسرائيل للإمارات وافقت السعودية على السماح للطائرات التجارية الإسرائيلية بعبور مجالها الجوي، وقال مسؤول أمريكي إن صهر الرئيس ترامب ومستشاره كوشنر أقنع ولي العهد السعودي بذلك.

ذكر تقرير إخباري الاثنين (30 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020) أن أول رحلة طيران تجارية إسرائيلية إلى الإمارات العربية المتحدة ستنطلق كما هو مخطط لها صباح الثلاثاء الأول من ديسمبر/ كانون الأول، حيث ستقلع من مطار بن غوريون إلى مطار دبي الدولي ، بعد أن منحت السعودية الإذن للرحلة باستخدام مجالها الجوي.

وذكرت صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية التي أوردت التقرير، أن شركة الطيران الإسرائيلية “يسرائير” كانت تخشى أن تضطر إلى إلغاء الرحلة بسبب عدم موافقة السعودية لأن الطائرة ايرباص أيه 320 التي سوف تقوم بالرحلة مدى طيرانها محدود، وأن المسار البديل عبر بحر العرب سيضاعف طول الرحلة إلى دبي.

بينما نقلت وكالة رويترز عن “مسؤول كبير” في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن السعودية وافقت الاثنين على السماح للطائرات التجارية الإسرائيلية بعبور أجوائها، بعد محادثات بين مسؤولين سعوديين وجاريد كوشنر مستشار البيت الأبيض.

وطرح كوشنر ومبعوثا الولايات المتحدة للشرق الأوسط، آفي بيركويتز وبرايان هوك، القضية بعد قليل من وصولهم إلى السعودية لإجراء محادثات. وقال المسؤول لرويترز “تمكنا من تسوية المسألة” .

وتم الاتفاق قبل ساعات فقط من انطلاق أول رحلة تجارية منتظرة، حيث كانت رحلة شركة (يسرائير) مهددة بخطر الإلغاء في حالة عدم وجود اتفاق لعبور الأجواء. ومن المقرر أن تكون الرحلة التاريخية حجر الزاوية في العلاقة بين إسرائيل والإمارات، بعد أن وقع البلدان اتفاقية التطبيع في أيلول/ سبتمبر الماضي.

ومن المقرر أن يلتقي كوشنر وفريقه بولي العهد السعودي محمد بن سلمان في وقت لاحق هذا الأسبوع، بالإضافة لأمير الكويت. ومن أهداف هذه الرحلة أيضا محاولة إقناع دول مجلس التعاون الخليجي بإنهاء الخلاف المستمر مع قطر منذ ثلاث سنوات.

يذكر أن شركة الطيران الإماراتية “فلاي دبي” بدأت تسيير رحلات جوية من إسرائيل إلى دبي في 26 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري. وتستعد شركات الطيران الإسرائيلية لتسيير أكثر من 40 رحلة إلى دبي كل أسبوع.

المصدر : DW