وجّه رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني “فائز السراج” ، اليوم الاثنين 30 نوفمبر، الدعوة إلى عدد من المسؤولين إلى الإجتماع التقابلي المزمع عقده صباح غدٍ الثلاثاء 1 ديسمبر على تمام الساعة 10:30 ص ، وذلك بمقر مجلس الوزراء في طرابلس.

والمسؤولون هم :

  • رئيس مجلس النواب
  • رئيس المجلس الأعلى للدولة
  • رئيس المجلس الأعلى للقضاء
  • القائم بأعمال النائب العام
  • محافظ مصرف ليبيا المركزي
  • رئيس ديوان المحاسبة
  • رئيس هيئة الرقابة الإدارية
  • وزير التخطيط المفوض
  • وزير المالية المفوض
  • رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط


والإجتماع مخصص لمناقشة التداعيات والآثار المترتبة على عملية تجميد الإيرادات النفطية، واقتراح الحلول الناجعة لهذه الأزمة بما يضمن تجنيب البلاد مخاطر الحر والمزيد من التشظي والاتفصال .

وتم افتتاح الدعوة بأنها جاءت “إيماءً للظروف الإستثنائية التي تشهدها البلاد على الصعيد السياسي والإقتصادي ، ومن باب المسؤولية القانونية والتاريخية” .

يشار إلى أن الدعوة بحسب المذكرة الموقعة من رئيس المجلس الرئاسي لم توجه إلى رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أو للنواب بالرئاسي أو للوزارات السيادية الأخرى ، ولم نتحصل على تبرير لذلك .