سبها – محمد عبد الله محمد

يعاني الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة في بلدية سبها كما في عديد البلديات الليبية من نقص الإمكانيات والتجهيزات التي تعمل على تيسير حياتهم ، وعلى سبيل المثال تبرز حاجتهم القصوى لتحصيل حقهم في ارتياد الأماكن العامة ومقرات المؤسسات الحكومية والرسمية بكل يسر من خلال تخصيص ممرات خاصة بهم ليس فيها سلالم أو درج ، كذلك ممرات خاصة بهم على الطرق والشوارع والأماكن العامة والمنتزهات .

ومن خلال العمل الأهلي والتطوعي تأسست جمعيات تعنى بتقديم الخدمات لهم والتعريف يقضيتهم ، ومؤخراً أقامت جمعية الاصدقاء للاشخاص ذوي الإعاقة ، الاربعاء 25 نوفمبر ، احتفالية باستكمال تنفيذ ممرات خاص “منحدرات” لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة بكل من بيت الثقافة سبها والمجلس البلدي سبها ، وفقا لما تم الإتفاق عليه بين كل من جمعية الأصدقاء والشركة المنفذة ، وذلك بحضور أعضاء الجمعية وأعضاء من المجلس البلدي سبها ومكتب الثقافة سبها .

وأفاد “أحمد عبد الله” رئيس مجلس إدارة الجمعية بأن الأشخاص ذوي الإعاقة بحاجة إلى اهتمام أكبر من الشؤون الإجتماعية والضمان الإجتماعي لتوفير الإمكانيات ، وأشار إلى عدم توفر السيارات الخاصة بهم ، وأن الجمعية تعمل على تنظيم أنشطة متعلقة بهذه الفئة من المجتمع وتسليط الضوء على معاناتهم ، والمشاركة في تنفيذ مشروعات من شأنها أن تخدمهم .

فيما تحدث كل من “عبد الله ميلاد” و”مفتاح معتوق” عن أهمية مثل هذه المشاريع لتيسير حركة الأشخاص ذوي الإعاقة خاصة الذين يستعملون الكراسي المتحركة ، وأن تنفيذ هذه الممرات بتعاون مشترك بين الجمعية والمجلس البلدي سبها والمنظمة الدولية للهجرة .