أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قوات ووسائط أسطول البحر الأسود الروسي تتعقب تحركات ونشاطات المدمرة الأمريكية “دونالد كوك” في البحر الأسود.

وأضاف المركز أن “سفن ووسائل أسطول البحر الأسود، بدأت في بمراقبة المدمرة الأمريكية الحاملة لصواريخ اعتراضية موجهة منذ دخولها البحر الأسود في 23 نوفمبر 2020”.

من جانبها، أفادت قيادة الأسطول السادس الأمريكي بأن المدمرة دخلت البحر الأسود يوم الاثنين عبر مضيق البوسفور، لتنفيذ عمليات أمنية دورية.

وأشارت إلى أن هذا الدخول السابع لسفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية إلى البحر الأسود منذ بداية عام 2020 وأن آخر سفينة أمريكية زارت المنطقة كانت المدمرة Roosevelt في سبتمبر الماضي.

المصدر: روسيا اليوم