كشفت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا عن نقاش وصفته بـ”الجيد” أجراه السفير “نورلاند” اليوم مع قياديين من المجلس الأعلى للأمازيغ في ليبيا ، تركّز بشكل كبير على العملية السياسية في ليبيا.

وخلال النقاش الذي جرى عبر الهاتف، أكد السفير على إيمان الولايات المتحدة الراسخ بضرورة تمثيل وحماية حقوق ومصالح كافة المكونات الثقافية في ليبيا، وكذلك جميع مواطني البلاد.

وأضافت السفارة أنها ستواصل المناقشات الجارية مع القياديين الأمازيغ بالإضافة إلى قياديين آخرين من المكونات المجتمعية الأخرى في جميع أنحاء البلاد والجالية الليبية في الخارج . وأن ذلك جزء من سياسة الانخراط الواسع النطاق مع الليبيين .

ولم تورد السفارة أي تفاصيل حول مخرجات النقاش ، أو حول أسماء القياديين من المجلس الأعلى للأمازيغ في ليبيا ، والذين أجرى معهم السفير النقاش عبر الهاتف اليوم ، ولا عن هوية وصفات القياديين الأمازيغ أو القياديين الآخرين من المكونات المجتمعية الأخرى في جميع أنحاء البلاد والجالية الليبية في الخارج ، الذين قالت أنها ستواصل المناقشات الجارية معهم .