أحبطت مصالح الأمن المصرية محاولة تهريب 6 أطنان من الحشيش تم العثور عليها داخل حاوية ضبطت بسفينة تجارية في ميناء دمياط حسب مراسل “آر تي” من القاهرة.

وكانت السفينة التي وصلت مصر، مرورا بعدة موانئ أجنبية، في حالة عبور من دمياط باتجاه “دولة أخرى”. غير أن المضمون المصرح به رسميا للحاوية المحتجزة، بتهمة المتاجرة بالمخدرات، هو “ألواح خشبية”، فيما لم تكن هذه الأخيرة السلعة الوحيدة ضمن الحمولة.

وقالت صحيفة “النبأ الوطني” المصرية من جهتها إن السفينة كانت قادمة من سوريا لتواصل رحلتها إلى السودان.

وقدرت المصالح المصرية المختصة القيمة المالية للكمية المضبوطة من الحشيش بـ 480 مليون جنيه مصري.

وقبل يومين أعلنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في مصر، عن تمكنها من ضبط شحنة كبيرة من الحشيش تزن 2.5 طن، قادمة من ميناء إحدى الدول العربية إلى ميناء الإسكندرية البحري.

وتمكنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بقطاع مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة من “ضبط 3 حاويات قادمة من ميناء إحدى الدول العربية إلى ميناء الإسكندرية البحري. ومشمولها المستندي (ورق غار “ورق لورى”) لصالح إحدى شركات الاستيراد والتصدير الكائنة بمحافظة الشرقية، وقيام أصحاب الشأن بإخفاء كمية كبيرة من مخدر الحشيش بداخلها”.

وعقب تقنين الإجراءات “تم تفتيش الحاويات بميناء الإسكندرية البحري، و قد أسفر ذلك عن ضبط كمية من مخدر الحشيش وزنت تقريبا 2,500 طن”.

كما أمكن ضبط شخصين من القائمين على جلب مخدر الحشيش، “وذلك حال تواجدهما بمحل إقامتهما بدائرة قسم شرطة أول مدينة نصر بالقاهرة، وضبط بحوزتهما مبالغ مالية “محلية وأجنبية” 3 هاتف محمول – سيارة، وبمواجهتهما اعترفا بتكوينهما وآخرين تشكيلا عصابيا تخصص في جلب المواد المخدرة وترويجها على عملائهم داخل البلاد”.

هذا وتقدر القيمة المالية للمواد المخدرة المضبوطة بحوالي “مئتي مليون جنيه تقريبا”.

المصدر : روسيا اليوم