ذكرت (وكالة تونس افريقيا للأنباء) أن تونس قررت الجمعة اغلاق مجالها البحري بداية من مساء الجمعة وتعليق أداء صلوات الجماعة بما فيها صلاة الجمعة الى غاية يوم 4 أبريل المقبل ، وذلك وفق ما أعلنه رئيس الحكومة (الياس الفخفاخ) في كلمة توجه بها إلى الشعب التونسي .

لا رحلات جوية مع إيطاليا ورحلة يومية واحدة لفرنسا وأسبوعية لمصر وألمانيا وبريطانيا وأسبانيا

وأضافت الوكالة أن الحكومة قررت غلق حدودها البحرية والغاء كل الرحلات الجوية مع ايطاليا والابقاء على رحلة جوية يومية وحيدة مع فرنسا ورحلة أسبوعية مع كل من اسبانيا وبريطانيا وألمانيا ومصر ، وغلق المقاهي و المطاعم والملاهي بداية من الساعة الرابعة بعد الظهر .

الغاء كل التظاهرات الثقافية والمهرجانات والمنتديات والملتقيات العلمية


وأضافت الوكالة أنت رئيس الحكومة أعلن أيضاً الغاء كل التظاهرات الثقافية والمهرجانات والمنتديات والملتقيات العلمية الى غاية يوم 4 أبريل المقبل ، مشيرا الى أنه تقرر الغاء حضور الجمهور في كافة المنافسات الرياضية بما فيها المقابلات في البطولات الوطنية والمجراة في اطار المسابقات الدولية بتونس.
وتقرر كذلك، اغلاق كل محاضن ورياض الأطفال الخاصة والعمومية والمدارس والمعاهد الأجنبية الى غاية يوم 28 مارس المقبل، مؤكدا، أن هذه الاجراءات تم اتخاذها بعد التنسيق مع كل من رئيس الجمهورية (قيس سعيد) ورئيس مجلس النواب (راشد الغنوشي) و بالتشاور مع المنظمات الوطنية.
وأكد رئيس الحكومة، أن الاجراءات المذكورة تهدف الى مكافحة فيروس كورونا المستجد الذي تشهد تونس مرحلته الثانية، لكن طبيعة الاجراءات المعلنة تشكل بمثابة الانتقال الى الدرجة الثالثة في مجابهة الفيروس، معتبرا، أن كافة الاجراءات التي تم اتخاذها تهدف الى احتواء آثاره السلبية على صحة المواطنين والأنشطة الاقتصادية.
وقال ان الحكومة تعول على وعي المواطنين في الالتزام بالتدابير الوقائية من أجل حماية صحتهم ، مبينا، أن البلدان التي تمكنت من التغلب على آثار الفيروس لم يكن لها أن تحقق مرادها لو لم تتسلح شعوبها بدرجة عالية من الوعي تضمن لها تطبيق جميع التوجيهات والتوصيات الطبية.
في سياق آخر، نقل ( الياس الفخفاخ) استياء بعض أعضاء اللجنة القارة لمتابعة انتشار فيروس كورونا المستجد على خلفية عدم التزام عدد من المواطنين بالعزل الصحي الذاتي الذي تقره السلطات الصحية بمدة 14 يوما على المشتبه باصابتهم بالفيروس، مبرزا، أن الالتزام بتوصيات الفرق الطبية يساعد على التخفيف من آثار تفشي الفيروس في المجتمع.
وأوصى (الفخفاخ) بالحرص على توفير الرعاية لكبار السن وللفئات التي تعاني الأمراض المزمنة من خلال توجيههم الى المكوث بالمنازل، معبرا عن تقديره، للتضحيات التي تقدمها كل الاطارات الطبية والفرق الصحية في مجابهة الفيروس .

3 إصابات جديدة .. والعدد الكلي 16 حالة في تونس

وذكرت (وكالة تونس افريقيا للأنباء) أن وزارة الصحة اعلنت الجمعة عن تسجيل 3 اصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين في تونس الى 16 حالة الى حد الان.
وقال المدير العام للرعاية الصحية الاساسية بوزارة الصحة (شكري حمودة) انه من بين الحالات الثلاث حالة واحدة مستوردة من مصر فيما تسربت العدوى للحالتين الاخريين من وافدين من الخارج.
وتم تسجيل هذه الحالات الثلاث اثر قيام مخابر وزارة الصحة باجراء 43 تحليلا للحالات المشتبه بها.