يؤدي تناول الأنواع الصحيحة من الطعام إلى جعل بشرتك متوهجة، وسيساعد أيضا في الحفاظ على الصحة العامة ويقلل من خطر الإصابة بحب الشباب والصدفية وبعض الأمراض الجلدية.

وتحدثت الدكتورة نينا بال، حصريا مع Express.co.uk، عن أهمية بعض الأطعمة على صحتنا وبشرتنا. وتقدم بال أهم النصائح والأطعمة التي يجب تجنبها، وكيف يمكننا الاعتناء بصحة بشرتنا بغض النظر عن الموسم.

وقالت: “الزنك وفيتامين (د) والمغذيات الصحيحة والخيارات الغذائية الصحيحة، تحدد صحة كل الجسم وتظهر على الجلد، وهو أكبر عضو في الجسم. الطب التقليدي لا يؤمن بأن الشخص يستطيع أن يأكل بنفسه بشكل صحي ويتجنب الأمراض، وهذا يمكن إثباته، والطب الوظيفي يؤمن بقوة بالعلاقة”.

وعند سؤالها عن بعض أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها من الناحية الصحية، أجابت بال: “الأوراق الخضراء والخضروات، وخاصة البروكلي والأفوكادو، لأنها تعزز الهضم وتقلل من التهاب الجسم الذي يمكن أن يتسبب في انتشار الأكزيما. والأسماك التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية وفيتامين E، رائعة لتعزيز وظائف الجلد وتقليل الالتهابات. وكذلك البذور، وخاصة عباد الشمس واللوز والجوز التي تعتبر مصدرا كبيرا للزنك، وهي مهمة بشكل خاص لوظيفة الجسم الصحيحة والاستجابة المناعية”.

وتابعت: “يُنصح بالشوكولاتة الداكنة أيضا، حيث يمكنها بناء تحمل البشرة للأشعة فوق البنفسجية وضرر الشمس”.

وعندما يتعلق الأمر بالأطعمة التي يجب تجنبها، تنصح بال: “الخبز أو البيتزا المصنوعة من الغلوتين، لأنها تسبب الالتهاب وتسبب حب الشباب أو الصدفية. وغالبا ما لا يتحمل بعض الأفراد الحليب بشكل جيد، وهذا يؤدي أيضا إلى التهاب الجسم. يجب أيضا تجنب السكر قدر الإمكان لأنه يحفز استجابة الأنسولين، ويخلق التهابا في الجسم. وأيضا، يجب الحد من الكافيين”.

وفي دراسة نشرت في المكتبة الوطنية للصحة، تم فحص الأمراض الجلدية والنظام الغذائي.

وأشارت الدراسة إلى أنه: “على مدى عقود، كان يُعتقد أن العديد من الأمراض الجلدية الشائعة ليس لها علاقة بالنظام الغذائي. ومع ذلك، أوضحت الدراسات من السنوات الأخيرة أن النظام الغذائي قد يؤثر على النتيجة”.

وفي بعض الحالات، قد تؤثر التدخلات الغذائية على مسار المرض الجلدي، كما هو الحال في حب الشباب. وفي حالات أخرى، قد يكون تغيير النظام الغذائي أحد جوانب الوقاية، مثل سرطان الجلد وشيخوخة الجلد. وقد تكون الأمراض الجلدية مرتبطة بأمراض جهازية، وقد تؤثر التغييرات الغذائية على النتائج الصحية، كما هو الحال في الصدفية.

ووجدت العديد من الدراسات أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات، يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

وخلصت الدراسة إلى أن التدخلات الغذائية كانت تقليديا جانبا لا يحظى بالتقدير في علاج الأمراض الجلدية.

ومع ذلك، وجدت الأبحاث الحديثة وجود ارتباط كبير بين النظام الغذائي وبعض الأمراض الجلدية.

واختتمت بال بالقول: “ليس هناك شك في أن الطعام الصحي يجعلنا نشعر بتحسن، على الرغم من عدم تجنب الأمراض تماما حيث قد يكون هناك مكون وراثي قوي فيها، وأن الطعام غير الصحي يمكن أن يؤدي إلى مرض السكري أو أمراض أخرى. العناية بالبشرة يوميا، من الخارج والداخل، هي سر صحة الجلد”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن ” إكسبريس”