بسعر بدأ بعشرة آلاف يورو طرح حذاء حريري لماري أنطوانيت، آخر ملكات فرنسا، والتي أعدمت خلال الثورة الفرنسية، للبيع في مزاد في باريس، لكن “الاهتمام الكبير” من هواة المجموعات “العالميين” جعل بيع الحذاء يحقق سعراً أعلى بكثير.

بيعَ حذاء أبيض أنيق من الحرير وجلد الماعز كان عائدا إلى ملكة فرنسا ماري أنطوانيت بأكثر من 40 ألف يورو في مزاد أقيم الأحد في فرساي قرب باريس، على ما أعلنت دار “أوزنا” للمزادات.

ويبلغ طول هذا الحذاء الأبيض 22,5 سنتيمترا، ويغطي الحرير ثلثه فيما الجزء الخلفي مصنوع من جلد الماعز، مع نعل جلدي وأربع شرائط مطوية متداخلة على الجانب، وكعب بطول 4,7 سنتيمترات، بحسب “أوزنا”. ويبلغ طول هذا الحذاء الأبيض 22,5 سنتيمترا، ما يوازي في العصر الحالي قياس 36.

ويحمل الحذاء اسم ماري أنطوانيت على كعبه. وقال جان بيير أوزينا من دار المزادات التي تجري عملية البيع، إنه يعتقد أنها كانت ترتديه بانتظام خلال الحياة اليومية في القصر.

وقال أوزينا “يأتي هذا المزاد في وقت يواجه فيه الفرنسيون شكوكا حقيقية بشأن قيمهم، ويتشبث كثيرون منهم بتاريخ فرنسا”. وأضاف “ماري أنطوانيت شخصية تثير اهتمام العالم كله”.

ويُعتقد أن السيدة كامبان، خادمة الملكة، أعطت هذا الحذاء لصديقتها ماري إميلي لوشوفان دو بريوازان، وبعد وفاة الأخيرة العام 1816 حفظته عائلتها منذ نهاية القرن الثامن عشر.

وأشارت دار “أوزنا” إلى أن “الاهتمام الكبير” من هواة المجموعات “العالميين”، جعل بيع الحذاء يحقق سعراً أعلى بكثير من ذاك الذي كان متوقعاً ويراوح بين ثمانية آلاف يورو وعشرة آلاف، إذ بيع بمبلغ 43 ألف 750 يورو.

ويؤكد ذلك أن شخصية الملكة ماري أنطوانيت المتحدرة من أصول نمساوية والتي أُعدمت بالمقصلة سنة 1793، مع زوجها الملك لويس السادس عشر، لا تزال محور اهتمام كبير.

المصدر : DW