أفادت مصادر دبلوماسية إقليمية، في حديث لوكالة “رويترز”، مساء اليوم السبت، بسقوط عدة صواريخ على عاصمة إريتريا أسمرة، أطلقت من داخل أراضي إثيوبيا.

ونقلت “رويترز” عن 5 دبلوماسيين إقليميين أن أسمرة تعرضت لقصف بـ3 صواريخ على الأقل في تصعيد حاد للنزاع المستمر منذ 11 يوما بين الجيش الاتحادي الإثيوبي والقوات المحلية في ولاية تيغراي شمال إثيوبيا على الحدود مع إريتريا.   

وأوضحت 3 مصادر دبلوماسية، حسب “رويترز”، أن صاروخين من أصل الـ3 على الأقل أصابا مطار أسمرة.

وقتل مئات الأشخاص في اشتباكات مسلحة منذ إرسال رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، القوات الاتحادية لمهاجمة القوات المحلية جيدة التدريب في تيغراي، يوم 4 نوفمبر، بعدما اتهمها بمهاجمة قاعدة عسكرية في المنطقة.

وأعربت الأمم المتحدة ومعها الاتحاد الإفريقي ولمنظمات إنسانية، عن القلق من احتمال امتداد القتال إلى مناطق أخرى في إثيوبيا وزعزعة استقرار منطقة القرن الإفريقي، محذرة من تدهور الوضع الإنساني هناك.

وكان قائد القوات المتمردة في تيغراي، ديبريتسيون غيبريمايكل، قد قال في 10 نوفمبر، إن إريتريا أرسلت وحدات إلى إثيوبيا لدعم القوات الاتحادية.   

المصدر: روسيا اليوم