أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني عن إعادة فتح معبر رأس جدير واستئناف حركة التنقل بين ليبيا وتونس اليوم السبت 14 نوفمبر للمسافرين ، وانسياب حركة السلع والخدمات بين البلدين الشقيقين.

وتم افتتاح المعبر بحضور رئيس مصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الأجانب ومدير الإدارة العامة لأمن المنافذ ومدير الإدارة العامة للدعم المركزي ومدير أمن منفذ معبر رأس جدير وعدد من المسؤولين بوزارة الداخلية والضباط بالوزارة والقنصل التونسي بسفارة جمهورية تونس لدي ليبيا.

وجاء افتتاح المعبر بعد توقيع الجانب الليبي والتونسي على البروتوكول الصحي المشترك بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدها وفد من الجانب الليبي ممثل في وكيل وزارة الخارجية للشؤون الفنية ومسؤولين بحكومة الوفاق الوطني لوضع الإجراءات الاحترازية والصحية للوقاية من جائحة كورونا موضع التنفيذ.

وذكرت قناة نسمة أن رئيس الحكومة التونسية “هشام المشيشي” وصل مساء اليوم إلى معبر راس جدير الحدودي الذي استعاد نشاطه اليوم السبت 14 نوفمبر 2020 وذلك بعد الشلل الذي عرفته الحركة التجارية ومرور المسافرين من الجانب التونسي والليبي لمدة 7 أشهر جراء فيروس كورونا.

وأكد مبعوث قناة نسمة، مكرم السعيداني،  أن رئيس الحكومة  قام بجولة تفقدية للمعبر للإطلاع على الإجراءات والبروتوكولات الصحية الموحدة المعمول بها من الجانبين التونسي والليبي وكان مرفوقا بوزير النقل واللوجستيك معز شقشوق ووزير التجارة وتنمية الصادرات محمد بوسعيد.