قامت اللجنة المختصة بالمقابر الجماعية بتسليم أول جثة تم التعرف عليها لذويها ، وذلك تحت إشراف مكتب النائب العام ، صباح اليوم الإربعاء 11 نوفمبر ، وبحضور رئيس اللجنة المكلفة من وزير العدل ، وحضور مدير إدارة التحري والتحقيق الجنائي بوزارة الدآخلية ومدير إدارة الطب الشرعي والتحاليل بمركز الخبرة القضائية ، وكذلك عدد من الاهالي.

وتعود هذه الجثة لضابط بوزارة الداخلية /العميد ( المبروك الهادي خلف) حيث تم التعرف عليه بعد أن عثرت هيئة المباحث الجنائية على أورآق إثبات الهوية مدفونة مع الجثة بإحدى المقابر الجماعية بمدبنة ترهونة ، و بعد إستكمال إجراءات التعرف الاضافية لفريق الطب الشرعي باللجنة .