أصبح فريق مؤلف من زوجين ألمانيين من أصول تركية في مقدمة سباق طرح لقاح مضاد لفيروس كورونا، وهو ما سيكون بالطبع إنجازاً غير عادي.

فالرجل التركي المولد أوغر شاهين (55 عاما) هو المدير التنفيذي لشركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتيك. وقد قام بتأسيسها مع زوجته وزميلته في مجلس الإدارة أوزلم (53 عاما) وأستاذه السابق البروفيسور كريستوف هوبر وهو خبير نمساوي في مرض السرطان.

ما هي الطفرة التي يمثلها اللقاح؟

أعلنت شركة بيونتيك وشريكتها الأمريكية فايزر عن أن لقاحهما يمكنه أن يحمي أكثر من 90 % من الناس من الإصابة بكوفيد-19، وفقاً للنتائج الأولية لتجارب المرحلة الثالثة.

ويعد هذا اللقاح واحداً من بين 11 لقاحاً يخضع للمراحل النهائية من التجارب في مختلف أنحاء العالم، والتي تجريها شركات أدوية ومختبرات أخرى منافسة.

ولم يشهد العالم سابقاً تقدماً بهذه السرعة باتجاه تطوير لقاح، إذ أن الأبحاث والتجارب تستغرق عادة سبع أو ثماني سنوات.

وقد حصل فريق كوفيد في شركة بيونتيك على لقب “مشروع سرعة الضوء”.

كيف سيعمل ؟

البروفيسور شاهين والدكتورة توراجي خبيران في العلاج المناعي. وقد تركزت جهودهما في السابق على مرضى السرطان، إذ استخدما جزيئات الحمض النووي الريبي RNA لتحفيز انتاج بروتينات معينة في الخلايا، والتي يمكن استخدامها حينئذ في تدريب الجهاز المناعي على مهاجمة الخلايا السرطانية.

وقد تبين للبروفيسور شاهين أن الدور الذي يقوم به الحمض النووي الريبي في إرسال التعليمات الجينية للخلايا يمكن أن يتم تعديله بحيث يستخدم في مكافحة فيروس كورونا.

وتقوم الفكرة على خداع الجهاز المناعي ببروتينات فيروسية، بحيث يمكن بعد ذلك للأجسام المضادة أن تهاجم الفيروس.

وحين وردت الأنباء بشأن مقدار حدة تفشي فيروس كورونا في يناير/ كانون الثاني الماضي بناء على بيانات من بؤرة التفشي في ووهان بالصين، كانت شركة بيونتيك في وضع جيد، إذ كانت قد بدأت تعاوناً مع شركة فايزر عام 2018 من أجل تطوير لقاحات مضادة للانفلونزا تعتمد على الحمض النووي الريبي.

وأفادت شركة بيونتيك يوم الاثنين بأن نسبة فعالية اللقاح التي تتجاوز 90% قد تم الوصول إليها بعد أسبوع من تلقي الجرعة الثانية منه. ويمكن تحقيق الحماية من الفيروس بعد 28 يوماً من الحصول على الجرعة الأولى من اللقاح. ومن بين 43.538 مشاركاً في التجربة تأكدت إصابة 94 شخصاً بكوفيد-19.

من هما الزوجان المقتدران؟

أسس البروفيسور شاهين والدكتورة توراجي شركة بيونتيك في مدينة ماينز بغرب ألمانيا عام 2008.

وقد وُلد كلاهما لأبوين مهاجرين تركيين. وكان أوغر شاهين في الرابعة حين انتقل مع والدته إلى ألمانيا ليلحقا بوالده الذي كان يعمل في مصنع لشركة فورد في كولونيا.

ودرس أوغر الطب في جامعة كولونيا، ويقول إنه كان غالباً ما يبقى داخل المختبر حتى ساعات متأخرة من المساء قبل أن يعود إلى بيته بالدراجة. ومازال حتى الآن يستقل الدراجة إلى عمله.

يقول ماتياس كرمايرس المسؤول بشركة الاستثمارات MIG AG والذي اشترى اسهماً في بيونتيك منذ بداية انطلاقها ” إنه لم يتغير أبداً فهو لا يزال متواضعاً وانيقاً ودمثاً”.

وقبل تفشي وباء كورونا، أجرت بيونتيك أبحاثاً لتطوير علاجات فردية للسرطان تقوم على أساس الجهاز المناعي، لكن أيا من هذه العقاقير لم يصل إلى مرحلة الموافقة حتى الآن.

أما أوزليم فقد تأثرت بوالدها الذي كان يعمل طبيبا، وكانت لديه عيادته الخاصة داخل منزله.

ونُقل عنها قولها ” لم أستطع أن أتخيل نفسي في أي مهنة أخرى حين كنت صغيرة”.

وقد ارتفعت القيمة السوقية لشركتهما المدرجة على قائمة مؤشر ناسداك إلى 21 مليار دولار بعدما كانت تُقدر بـ 4.6 مليار قبل عام.

ويعد المدير التنفيذي البروفيسور شاهين الذي يمتلك نسبة 18 % من الشركة واحداً من أغنى عشرة أشخاص في ألمانيا. وتتولى زوجته منصب المدير الطبي للشركة.

وقد تزوجا عام 2002 حين كان البروفيسور شاهين يعمل في المركز الطبي الجامعي في ماينز.

وحتى في يوم زفافهما أمضي البروفيسور شاهين بعض الوقت داخل المختبر، ولا يزال يقوم بالتدريس في الجامعة حتى يومنا هذا.

أصبح الزوجان من رواد الأعمال في التكنولوجيا الحيوية عام 2001، وأسسا شركة غانيميد للأدوية لتطوير علاجات مناعية للسرطان قبل أن يقوما بييعها عام 2016 مقابل 422 مليون يورو.

وتوظف بيونتيك الآن ما يزيد على 1300 شخص من أكثر من 60 دولة، وأكثر من نصفهم من النساء، بحسب ما ذكرت دويتشه فيله.

وكان البروفيسور قد أدرك السرعة التي ينتشر بها فيروس كورونا بعدما قرأ عنه في دورية لانسيت الطبية في يناير/ كانون الثاني الماضي، فقام بتكليف أكثر من 400 موظف بمهمة تطوير لقاح.

وقال لموقع فيرشافتس فوخي الإخباري الألماني ” قيمة حصتي لا تهمني. أردنا بناء شركة تضاهي شركات التكونولوجيا الحيوية العملاقة مثل أمجين وجينينتك. نريد خلق قيمة طويلة المدى. هذا ما يهمني”.

استقبال حار .. وعقبة في الطريق

استقبل العالم بترحيب واسع الأنباء الواردة عن أول تجربة ناجحة على لقاح محتمل لفيروس كورونا.

لكن هناك العديد من الأسباب التي تدعو إلى توخي الحذر في التعامل مع هذه الأخبار، فضلا عن وجود عقبة كبيرة على الأقل يجب التغلب عليها أولا، تتعلق بعملية نقل اللقاح.

وتحدث وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، في لقاء مع بي بي سي، عن “عملية لوجستية ضخمة” تنتظر نقل لقاح شركتي فايزر/بيونتيك من مكان تصنيعه إلى الأفراد الذين سيحصلون عليه.

فاللقاح يجب أن يظل محفوظا في درجة حرارة 70 تحت الصفر، ولا يمكن وضعه في درجة حرارة أعلى، أكثر من أربع مرات خلال هذه الرحلة.

ودرجة الحرارة هذه تمثل تحديا كبيرا أمام عملية نقل اللقاح من المصانع إلى المستشفيات، فهي تحتاج إلى مبردات خاصة.

ونظرا لأن غالبية اللقاحات المعروفة لا تحتاج إلى درجة حرارة منخفضة مثل هذه سواء للنقل أو التخزين، فإن غالبية المستشفيات لا يوجد بها البنية التحتية التي يمكنها التعامل مع اللقاح الجديد.

وأقرت شركة فايزر، في بيان الإعلان عن نجاح تجارب اللقاح، بوجود “تحديات تتعلق بتوفير درجة حرارة منخفضة جدا للقاحنا ومتطلبات التخزين والتوزيع والإدارة المتعلقة باللقاح”.

وحذر نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا البروفيسور جوناثان فان، في مؤتمر صحفي بمقر الحكومة البريطانية يوم الاثنين، من أنه حتى في الأوقات العادية، “يمكن بل يحدث أن تسوء الأمور دائما”، وذلك عندما يتعلق الأمر بتصنيع لقاح وتوزيعه.

ويحتاج اللقاح إلى نقله برا وجوا، ويتعرض لعملية تخزين محتمل في مراكز توزيع خلال المراحل المختلفة، وستكون العقبة الأخيرة (الاحتفاظ بدرجة الحرارة المطلوبة) عند تسليمه للعيادات ومراكز العمليات والصيدليات والمستشفيات.

وكشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، أن شركة فايزر طورت صندوق نقل خاص بحجم حقيبة سفر، معبأ بالثلج الجاف ومثبت به جهاز تعقب جي بي إس، ويمكنه الاحتفاظ بحوالي 5000 جرعة من اللقاح في درجة الحرارة المناسبة لمدة 10 أيام، بشرط أن يظل الصندوق مغلقا. كما أنه قابل لإعادة الاستخدام أيضا.

وتتولى شركة بولار ثيرمالز البريطانية صناعة صناديق مماثلة للقاحات أخرى، وتعتبر شركة فايزر من بين عملائها، ولكن حتى الآن لم تتلق طلبا لتصنيع صناديق اللقاح الجديد.

لكن هذا الصندوق لن يكون رخيص الثمن.

وأوضح رئيس المبيعات بشركة بولار ثيرمالز بول هاريسون، أن سعر الصندوق الواحد لنقل اللقاحات في درجة 8 درجات تحت الصفر فقط يتكلف 5000 جنيه استرليني، كما أنه يحمل 1200 جرعة فقط.

وتستخدم الشركة الهلام الهوائي (أيرو جيل) بدلا من الثلج الجاف داخل الصندوق، وهو مفيد في حال استمر نقص المخزون العالمي من ثاني أكسيد الكربون وأثر على توافر منتجات تعتمد عليه.

المصدر : BBC