ينطلق مساء السبت مهرجان الإسكندرية السينمائي لأفلام دول حوض البحر الأبيض المتوسط في دورته الـ 36 رغم الصعوبات الناجمة عن أزمة وباء كورونا وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية.

 ويستمر المهرجان، الذي كاد أن يؤجل أو يلغى، 6 أيام، ابتداء من اليوم 7 نوفمبر إلى غاية 12 من الشهر ذاته.

تشارك في الدورة الحالية للمهرجان، الذي ينظم في مسرح محمد عبد الوهاب في الإسكندرية بدلا من المسرح الروماني بسبب سوء الطقس، 6 دول عربية، من بين دول أخرى، هي المغرب والجزائر وتونس وليبيا وسوريا ولبنان، كضيف شرف، بالإضافة إلى مصر البلد المضيف.إ

ومن بين الأفلام المشاركة في المهرجان الفيلم المصري “قابل للكسر” من إخراج أحمد رشوان، والفيلم اللبناني الطويل “بالصدفة” للمخرج باسم كريستو والذي تؤدي بطولته كل من كارول سماحة وبديع أبو شقرا وباميلا الكك، والفيلم اليوناني “باري”، والإيطالي “بيسكاماري”،  والفيلم الفلسطيني “بيت لحم 2001″، والسوري “نوم عميق”، والتونسي “عائد”، بالإضافة لـ “الكلمة الأخيرة” من الجزائر وعدة أفلام أخرى.

وقال الأمير أباظة رئيس المهرجان في حديث إلى صحيفة “الشروق” المصرية إنه “متفائل بالعبور بالدورة إلى بر الأمان”، لاسيما أن هذا المهرجان يحظى بدعم وزارة الثقافة المصرية ويمتلك رصيدا من التجارب مع الأزمات حيث “صممنا على إقامة المهرجان عام 2013، حينما كانت الجماعات الإرهابية تهدد بإراقة الدماء فى كل مكان، وأقمنا الدورة فى حماية الدبابات، وتحدينا كل التهديدات والمخاوف، وعليه أنا متفائل”.

وأوضح مطمئنا بالقول “من ناحيتنا، قمنا بالتعاقد مع إحدى الشركات الخاصة لتوفير الكمامات والكحول مجانا لضيوفنا وتوفير سيارة إسعاف طوال أيام الفعاليات”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن وسائل إعلام مصرية وعربية