أفادت هيئة الإذاعة الإثيوبية بأن البرلمان الإثيوبي وافق، اليوم السبت، على تشكيل حكومة مؤقتة لمنطقة “تيجراي”.

وكانت الطائرات الإثيوبية قد واصلت قصف إقليم تيجراي أمس الجمعة وتعهد أبي أحمد بمزيد من الضربات الجوية في الصراع الآخذ في التصاعد، ووردت تقارير عن سيطرة قوات الإقليم على مواقع عسكرية اتحادية مهمة وأسلحة.

اقرأ المزيد : إثيوبيا ترسل الجيش إلى إقليم تيجراي المعارض وأنباء عن قتال عنيف

وقال أبي مساء أمس في كلمة نقلها التلفزيون إن على المدنيين في المنطقة الشمالية تجنب “الأضرار الجانبية” وذلك بتفادي التجمع في أماكن مفتوحة لأن الضربات ستستمر، في تحد لمناشدات دولية للجانبين بضبط النفس.

وتلقي التطورات الضوء على تسارع وتيرة تحول الصراع الذي اندلع قبل أيام إلى حرب أهلية يحذر خبراء ودبلوماسيون من أنها قد تزعزع استقرار البلد الذي يقطنه 110 ملايين نسمة وتضر بمنطقة القرن الإفريقي.

وكان أبي، الذي فاز بجائزة نوبل للسلام العام الماضي، قد اتهم حلفاءه السابقين في الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي بمهاجمة قاعدة عسكرية للجيش الاتحادي ومحاولة سرقة عتاد. وقال إن “الخط الأحمر الأخير” تم تجاوزه.

وقطعت الحكومة اتصالات الهاتف والإنترنت في المنطقة حسبما قالت جماعة (أكسيس ناو) المعنية بالحقوق الرقمية، الأمر الذي يجعل من المستحيل التحقق من الروايات الرسمية. واتهمت الحكومة الجبهة بقطع الاتصالات.

المصدر : روسيا اليوم – رويترز