نقل رئيس كوسوفو السابق هاشم تاتشي من بريشتينا إلى مركز الاحتجاز الخاص بمحكمة كوسوفو في لاهاي بهولندا، في إطار اتهامات بارتكاب جرائم حرب.

واستقال تاتشي من منصبه في وقت سابق، فور علمه بأن محكمة كوسوفو المتخصصة، أقرت لائحة اتهامه بارتكابه جرائم حرب.

ويواجه تاتشي (52 عاما) وثلاثة قادة آخرين سابقين في جيش “تحرير كوسوفو” اتهامات بالإشراف على منشآت احتجاز غير قانونية حيث كان معارضو الحركة يحتجزون فيها في أوضاع غير آدمية ويتعرضون للتعذيب والقتل أحيانا.

ونفى تاتشي مرارا ارتكاب أي مخالفات، وقال في مؤتمر صحفي بمدينة بريشتينا عاصمة كوسوفو إنه “شعر بضرورة تقديم استقالته لحماية سلامة البلاد”.

ووصل تاتشي إلى مطار بريشتينا العسكري بعد ظهر الخميس واستقل طائرة إلى لاهاي، حيث جرى التحفظ عليه هناك من قبل محاكم كوسوفو المتخصصة.

ويوجه ممثلو الادعاء الاتهام لتاتشي بالمسؤولية عن ارتكاب نحو 100 جريمة قتل ضد المدنيين خلال الحرب التي وقعت بين عامي 1998 و1999.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “رويترز”