تعرض رئيس الوزراء السوداني (عبدالله حمدوك) صباح اليوم الإثنين لمحاولة اغتيال أُثناء الطريق إلى مكتبه ، أسفرت عن إصابة شرطي مرور ونجاة (رئيس الوزراء ) والطاقم المرافق له .
ونشرت (وكالة السودان للأنباء-سونا) بيانًا للناطق الرسمي باسم الشرطة السودانية (عمر عبد الماجد)  جاء فيه : (((تعرض موكب السيد رئيس مجلس الوزراء عند التاسعة صباح اليوم الاثنين واثناء مروره أسفل كبري قوات المسلحة من ناحية الخرطوم بحري”كوبر ”  الى عمل ارهابي تمثل في تفجير بالتزامن مع مرور الموكب) ، وأسفر التفجير عن إصابة شرطي المرور في الدراجة النارية في مقدمة الموكب بإصابات يجري حالياً اسعافه كما تضررت عدد من المركبات من  بينها سيارتان من موكب السيد رئيس مجلس الوزراء ولم ينجم عن الحادث اي اصابات اخرى وان رئيس مجلس الوزراء والطاقم المرافق له بخير .
إن هذا العمل الدخيل والخطير على البلاد على مر التاريخ الحديث يجعلنا نؤكد ونشدد أنه لن يمر دون كشف أبعاده، وعليه فإن اجهزتكم الامنية قد وضعت نفسها في حالة  إستنفار قصوى ومتابعة دقيقة للوصول الى كشف هذا المخطط الارهابي الذي يهدف الى جر البلاد نحو واقع خطير ومعقد. .وتم تشكيل غرفة ازمة لهذا الغرض .
نناشد المواطنين الكرام والحادبين على مصلحة البلاد ان يتحلوا بأقصي درجات اليقظة والتعاون مع الاجهزة المختصة وضرورة الابلاغ عن اي مظاهر او أنشطة تهدد أمن واستقرار البلاد .
هذا وسنوافي المواطنين الكرام وأجهزة الاعلام كافة التفاصيل التى تعكف أجهزتنا المختصة وفرق مسرح الحادث حالياً بجمعها وتحليلها))) .
وفي متابعتها لأول التعليقات الرسمية عقب محاولة اغتيال رئيس الوزراء نقلت (رويترز) عن وزير الإعلام السوداني (فيصل صالح) قوله (((تعرض موكب السيد رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك صباح اليوم إلى هجوم إرهابي أثناء سيره من منزله إلى رئاسة مجلس الوزراء))) مضيفاً أنه (((سيتم التعامل بحسم مع كل ”المحاولات الإرهابية“ وتفكيك النظام القديم ، وأن التحقيقات جارية لتحديد المسؤول عن الهجوم)))
(سكاي نيوز عربية) ذكرت أن وزير الإعلام السوداني (فيصل صالح) كشف اليوم الإثنين مزيدا من المعلومات عن محاولة اغتيال رئيس الحكومة (عبد الله حمدوك) صباح اليوم في الخرطوم ، حيث قال في مؤتمر صحفي (((إن موكب  (حمدوك) تعرض صباح اليوم إلى “هجوم إرهابي” أثناء سيره من منزله إلى رئاسة مجلس الوزراء ، وأن الموكب تعرض إلى تفجير وإطلاق رصاص في منطقة كوبري كوبر شمال شرقي الخرطوم)))
وأردفت (سكاي نيوز عربية) أن المعلومات قبل المؤتمر الصحفي كانت تفيد بأن محاولة الإغتيال تمت عبر تفجير فقط ، لكن إطلاق النار يعني أن منفذي الهجوم كانوا بالقرب من المكان .

يذكر أن (عبد الله آدم حمدوك (من مواليد (يناير 1956م) حصل على بكالوريوس في الاقتصاد الزراعي من جامعة الخرطوم،  ثم حصل على ماجستير ودكتوراه في علم الاقتصاد من كلية الدراسات الاقتصادية بجامعة مانشستر في المملكة المتحدة .
وشغل سابقاً منصب الأمين العام للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة ، عمل خبيرٍاً اقتصادياً وخبيرٍاً في مجال إصلاح القطاع العام ، والحوكمة ، والاندماج الإقليمي وإدارة الموارد وإدارة الأنظمة الديموقراطية والمساعدة الانتخابية .
في 20 أغسطس من العام الماضي عيّنه (مجلس السيادة السوداني) رئيسًا للوزراء وفقًا لمشروع الإعلان الدستوري وأدى (حمدوك) اليمين الدستورية في اليومِ التالي ليكون بذلك أوّل رئيسِ وزراء للسودان بعد سقوط نظام (عمر البشير) .