ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن رئيس مجلس الوزراء (حسان دياب) وجه كلمة إلى اللبنانيين أكد فيها أن الدين أصبح أكبر من قدرة لبنان على تحمله، وأكبر من قدرة اللبنانيين على تسديد فوائده ، وبحسب (دياب) فإن الاحتياط من العملات الصعبة بلغ مستوى حرجا وخطيرا، مما دفع الجمهورية اللبنانية لاتخاذ قرار تعليق سداد استحقاق 9 مارس الجاري من سندات اليوروبوند، لضرورة استخدام هذه المبالغ في تأمين الحاجات الأساسية للشعب اللبناني .

قرار بتعليق الدفع مع إطلاق برنامج للإصلاحات

وذكر (دياب) أن البلاد تواجه استحقاقا كبيرا، تبلغ قيمته نحو 4.6 مليار دولار من سندات اليوروبوند وفوائدها في العام 2020 م ، وتستحق الدفعة الأولى منها في 9 مارس الجاري ، وأن قرار تعليق الدفع هو السبيل الوحيد لوقف الاستنزاف وحماية المصلحة العامة، بالتزامن مع اطلاق برنامج شامل للاصلاحات اللازمة، من أجل بناء اقتصاد متين ومستدام، على أسس صلبة ومحدثة ، وأن الدولة اللبنانية، ستسعى إلى إعادة هيكلة ديونها، بما يتناسب مع المصلحة الوطنية، عبر خوض مفاوضات منصفة، وحسنة النية، مع الدائنين كافة، تلتزم المعايير العالمية المثلى ، مشيرا أن ذلك يحتاج حتما لتدابير صعبة .
وأردف (دياب) قائلاً إن التوصل إلى هذا القرار لم يكن سهلا، فهو جاء بعد دراسات معمقة ومتأنية، لعدد من الخيارات المتاحة، من جميع الجوانب، بما فيها المالية والقانونية.