أكد الممثل الاقليمي لبلدان شمال افريقيا للمنظمة العالمية للصحة الحيوانية رشيد بوقدور، استعداد المنظمة الفوري لتقديم الدعم اللازم للخطة الوطنية لمجابهة مرض اللسان الأزرق الذي تفشى خلال الفترة الأخيرة .

والتقت وزيرة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري عاقصة البحري ، صباح الاثنين بتونس ، بوقدور وفق بلاغ نشرته وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري على صفحتها الرسمية على موقع “فايسبوك”.
وبحث اللقاء التعاون الحالي بين تونس والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية وسبل تطويره حيث ان تونس تحتضن المكتب الاقليمي لبلدان شمال افريقيا منذ احداثه في يناير 2009
وتربط المنظمة وتونس علاقات وطيدة تمس عديد الميادين منها توفير هبة سنوية من لقاح داء الكلب (300.000 جرعة سنة 2020) وتسجل تونس وجودها ضمن الهياكل التسييرية والعلمية للمنظمة.
وثمن بوقدور التزام تونس ببرنامج تقييم أداء المصالح البيطرية والبرنامج الوطني لمكافحة المضادات الحيوية إضافة الى الالتزام المشترك لكل من وزارة الفلاحة ووزارة الصحة لتنفيذ الخطة الوطنية للمقاومة داء الكلب في افق سنة 2030.
وتطرق اللقاء الى برنامج التوأمة في ميدان حسن المعاملة الحيوانية بين مدرسة الطب البيطري بسيدي ثابت ومعهد البحوث الحيوانية الايطالي وبين معهد باستور تونس و مخبر نانسي بفرنسا برعاية المنظمة العالمية للصحة الحيوانية.
وكشف المسؤول الاممي انه يتم حاليا الاعداد لانعقاد الدورة الحادية والعشرين للشبكة المتوسطية للصحة الحيوانية مشيرا الى مساندة المنظمة ترشيح تونس لرئاستها خلال العهدة القادمة.
ونوهت البحري بمجهودات المنظمة وتعاونها مع الوزارة في المساهمة لتطوير قطاع الصحة الحيوانية خاصة من ناحية الدعم الفني والاستئناس بالخبرات العالمية.

المصدر : قناة نسمة