أعلنت رئيسة هيئة مكافحة الفساد في ماليزيا الناشطة البارزة في حقوق الإنسان والتي تعد أول ترأست هيئة مكافحة الفساد منذ يونيو الماضي استقالتها ، وذلك عقب انهيار حكومة ائتلاف “تحالف الأمل” الذي حقق فوزا تاريخيا في 2018م وأطاح برئيس الوزراء آنذاك (نجيب عبد الرزاق) .
ويجسب (فرنس 24) فإن (كوبا) الحاصلة على شهادة في القانون من جامعة لندن ، والمدير التنفيذي السابق للمحامين من أجل الحرية والتي كانت بحكم رئاستها لهيئة مكافحة الفساد تحقق في فضيحة الصندوق السيادي “وان إم دي بي” الذي أسسه رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق عام 2009 م ، قالت أنها أبلغت رئيس الوزراء الحالي (محي الدين ياسين) بتنحيها مطلع الأسبوع ، مؤكدة عدم خضوعها لضغوط رغم مواجهتها عديد التحديات والمطالبات بالاستقالة.
يذكر أن مؤسس الصندوق السيادي “وان إم دي بي” يحاكم رفقة زوجته (روزما منصور) بتهم متعلقة بالفساد المالي والرشوة ونهب وتبييض الأموال توالت عليهما منذ خسارة حزب (عبد الرزاق) أمام ائتلاف “تحالف الأمل” الذي جاء بـ (مهاتير محمد) رئيساً للوزراء والذي أعلن بدوره منذ أيام استقالته المفاجئة وخلفه وزير الداخلية السابق ورئيس الوزراء الحالي (محي الدين ياسين) بقرار مفاجئ من ملك ماليزيا بعد أسبوع من التوتر السياسي في البلاد شهد أيضاً استقالة المدعي العام الماليزي (تومي توماس) .
وتجري التحقيقات في فضيحة (وان إم دي بي) حتى الآن في ثلاث قارات وست دول منها ماليزيا وسنغافورة والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية .