ذكرت جريدة الشروق التونسية الجمعة أن تفجيراً إرهابياً وقع قرب السفارة الأمريكية بمنطقة البحيرة بالعاصمة مستهدفاً دورية أمنية هناك .
لتؤكد بعد ذلك موفدة الشروق لمكان التفجير (منى البوعزيزي) أنه تم التعرف على هوية منفذي التفجير وهما (محمد سنيم الزبيدي) 29 سنة و (حبيب لعقمة) 27 سنة شابان من منطقة 5 ديسمبر بالكرم خرجا حديثاً من السجن إثر أحكام متعلقة بقضايا ارهابية .
التفجير الإ{هابي استهدف دورية أمنية مركزية وليس السفارة الأمريكية
وبحسب (الشروق) فإن الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية (خالد حيوني) ، أكد في تصريح للإذاعة شمس اف ام أن العملية الإرهابية استهدف دورية أمنية مركزة وليس السفارة الأمريكية ، ووصف طريقة ارتكاب العملية الإرهابية بالجبانة وبأنها لا تدل على نجاح الإرهابيين بل هي دليل على أنهم دخلوا في مرحلة العشوائية والاعتباطية.
دراجة مفخخة وكمية كبيرة من المتفجرات
وذكرت الجريدة أيضاً أن الناطق الرسمي باسم القطب القضائي للإرهاب (سفيان السليطي) قال اليوم الجمعة، “إن الإرهابيين منفذي عملية البحيرة 2 قرب السفارة الأمريكية التي أسفرت عن استشهاد أمني وإصابة 4 آخرين ومدني ، استعملا كمية كبيرة من المتفجرات والدراجة النارية التي كانا على متنها كانت بدورها مفخخة”.
شهيد من العناصر الأمنية و 4 مصابين أمنيين و مصاب مدني

وأفاد (السليطي) في تصريح له بمستشفى قوات الأمن الداخلي بالمرسى حيث وقع نقل المصابين، بأنه تم التشخيص في مسرح الجريمة من أجل تحديد هوية منفذي العملية، مضيفا أنه لم يقع التأكد بعد، إن كان الإرهابيان من منطقة الكرم (القريبة من موقع الجريمة) أم لا، وذكر أن العملية الإرهابية التي جدت هذا الصباح قرب السفارة الأمريكية بتونس (البحيرة 2) أسفرت عن وقوع شهيد من الأمنيين من مواليد سنة 1968، و5 إصابات منها أربع لأمنيين “حالتهم مستقرة وهم في وعييهم” والحالة الخامسة لمواطنة كانت على متن سيارتها وأصيبت بأضرار بسيطة على مستوى العينين.
وبحسب (الشروق) فإن مستشفى قوات الأمن الداخلي بالمرسى شهد استنفارا وانتشارا أمنيا مكثفا وحضوراً إعلامياً لافتاً خاصة أمام قسمه الاستعجالي الذي نقل له المصابون .