اكتشف علماء الآثار في مدينة باتارا القديمة بمحافظة أنطاليا، خلال عمليات الحفر والتنقيب مطبخا عمره 2400 سنة، ووجدوا فيه العديد من القطع الأثرية.


وتفيد صحيفة Daily Sabah، بأنه وفقا لعالم الآثار أركان دوندار، نائب رئيس البعثة العلمية، ساعدتنا الأنقاض والقطع التي عثرنا عليها، في التعرف على حياة الناس اليومية في ذلك الزمن بصورة أفضل. كما اكتشفت أنقاض معسكر يعود إلى زمن الإسكندر المقدوني، إلى جانب المباني السكنية ما يشير إلى أن القائد العظيم وملك مقدونيا حل في هذه المنطقة.

ويقول أركان، موضحا “بعد أن استولى على هذه المنطقة، أنشأ الإسكندر المقدوني معسكرا، على غرار ما كان يفعله في المناطق الأخرى. والجنود الذين كانوا يبقون فيه كانوا يجلبون عوائلهم، ونتيجة لذلك كان المعسكر يتحول إلى بلدة عسكرية”.

ويضيف، عثر العلماء خلال عمليات الحفر والتنقيب ليس فقط على الأسلحة، بل وعلى أشياء و أدوات منزلية تستخدم في الحياة اليومية، و المطبخ هو أهم ما وجده العلماء.

ويقول، “لقد عثرنا في المطبخ، على مدقات وهاون وأماكن لتخزين المواد وزيوت وأدوات وأوان مختلفة، ساعدتنا كثيرا في فهم نمط الحياة اليومية للناس في ذلك الزمن”.

وإضافة إلى المطبخ، عثر علماء الآثار على غرف للنساء، فيها مرايا وحلي ومجوهرات وأواني البخور  وغيرها. ويقول أركان، “نرى ان النساء يعتنين بأنفسهن، ليظهرن جميلات في جميع الأزمنة”.

المصدر: روسيا اليوم – نقلاً عن “نوفوستي”